الأحد، 28 أكتوبر 2018

الشّيطانُ يَتَغَلْغَلْ

قبل حوالي عدّة أشهرٍ، وفي ليلة أحد الأيّام، قرّرت أن أشاهد فيلماً، أنا شخصيّاً أحب مشاهدة أفلام الدراما المقتبسة من القصص الحقيقيّة الواقعيّة فقط، أحب جدّاً مشاهدة قصص نجاح متحقّقةٍ أستمد الأمل والإيجابيّة منها، وأكره جدّاً مشاهدة قصص تحوي في طيّاتها إيجابية زائدة وأفلام الخيال العلميّ التي لا أرى فيها سوى أمورٍِ من المستحيل أن تتحقق، ومضيعة الوقت..

في تلك اللّيلة تحديداً، قرّرت أن أشاهد أحد أفلام الرّعب، وبعد عمليّة بحث مطوّلة، وقع اختياري على فيلم الرعب Insidious، تتمحورُ قصّة الفيلم حول أحد الفتية الذي يدخل في حالةِ غيبوبةٍ ليصبحَ وعاءً للأشباح التي تريد أن تسكن جَسَدَه لتعيش مرّة أُخرى..

لم تمضِ سوى عشرُ دقائقَ فقط حتى بدأت بالنّدم على اختياري، ولكنّني، وبالرغم من عدم استمتاعي أبداً طيلة الوقت، واصلتُ متابعة الفيلم، ندمت أثناء مشاهدته، وندمت حتى بعد المشاهدة لأنني ظننتٌ -أو بالأحرى، كنت أظنّ- أنني شاهدت فيلماً سخيفاً بأحداثٍ خيّاليّةٍ لا يمكن أن تحدث أبداً بعالمنا، وكم كنتُ مخطئاً .. !

الأشباح - الشياطين

البداية

خلق الله سبحانه وتعالى آدم وأمر الملائكة بالسّجود له تكريماً وتشريفاً، إلا أن إبليس (بعض الآراء تقول أن إبليس من الجنّ، وكان صالحاً في ذلك الوقت فوصل إلى مرتبة الملائكة لشدّة صلاحه) عصى أمر الله سبحانه وتعالى رافضاً السجود لمن خلقه الله من طين ((ولقد خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس لم يكن من الساجدين، قال ما منعك ألّا تسجد إذ أمرتك قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين)).

الطرد من الجنّة

بعد أن رفض الملعون السّجود تكريماً لآدم، قرّر الله سبحانه وتعالى طرده من الرّحمة والجنّة ((قال فاخرج منها فإنك رجيم))، وبقي آدم وزوجته يعيشان بنعيمها، وأمرهمها الله بأن لا يأكلا من شجرة واحدة فقط ((وقلنا يا آدم اسكن أنت زوجك الجنة وكلا منها رغداً حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين)).

الإصرار

بالرّغم من القرار الإلهي بطرده، أصر إبليس على حقده وحسده لآدم، فدخل إلى الجنّة (هناك عدد من آراء العلماء حول دخول إبليس الجنة مرة ثانية بالرغم من طرده منها، يمكنك قراءتها هنا وهنا)، دخل إلى الجنّة ليوسوس لهما بالأكل من الشجرة التي قال لهما الله بأن لا يأكلا منها ((فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما ووري عنهما من سوآتهما وقال ما نهاكما ربّكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين)).

وهنا، كانت أول مرة يستجيب فيها الإنسان لوسوسات الملعون، فأكل آدم من الشجرة، واستحقّ الخروج من الجنة لعصيانه أمر الله، لقد أصر إبليس الملعون على حسده لآدم، فوسوس له فأخرجه من الجنة مثل ما خرج هو.

الفرق بين إبليس وآدم

ولكن، على عكس الملعون إبليس الذي استكبر وأصر على ذنبه العظيم بعصيانه الله، شعر آدم وزوجته بالذنب، وطلبا الرحمة والمغفرة من الله ((قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين))، ومنّ الله على آدم وزوجته بأن قبل توبتهم ((فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم)).

النزول إلى الأرض

لم يعد آدم إلى الجنّة، بل أنزله الله إلى الأرض مع إبليس الملعون، إن القرآن يخبرنا بأن الحياةَ على هذه الأرض ما هي إلا تحدٍّ بين إنسان مكرّم بريءٍ، وعدوّه الشيطان الملعون الذي يوسوس للشرّ، للبغض، للكراهية، لمعصية أوامر الله سبحانه وتعالى.

((قال اهبطوا بعضكم لبعض عدوّ ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين)) الله عزّ وجل، هو من أراد لهذا التحدي أن يكون، حتى يُدخل الجنّة من يستحق فقط من بني أدم، المؤمنون الذين يتبّعون أوامر رسله، من لا يتبّعون خطوات الشيطان الرجيم، من لا يعصون أوامره، التوّابون.

الشيطان يتوعّد

((قال أنظرني إلى يوم يبعثون، قال إنك من المنظرين، قال فيما أغويتني لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم، ثمّ لآتينّهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين)).
الشيطان الملعون هالكٌ لا محالة في النار، ولكنّه يريد أن يفوز بالتحدّي بأن يسحب معه أكبر عدد من بني آدم ليهلكوا معه..

الرّسل

بعد أن أنزل الله سبحانه وتعالى الإنس والجنّ إلى الأرض (وقد ثبت في آيات القرآن، إن الجنّ بإمكانه رؤية الإنس، أما الإنس، فليس بإمكانهم رؤية الجنّ ،للمزيد، اقرأ تدوينتي هنا)، أرسل اللهُ الرّسل لهداية البشر إلى الصراط المستقيم، ولإبعادهم عن طريق الشيطان الملعون، فمنهم من آمن، ومنهم من استكبر كإبليس وأصر على اتباع خطواته ((ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت فمنهم من هدى الله ومنهم من حقت عليه الضلالة فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المتّقين)).

الشيطان نجح في إضلال عدد كبير من بني آدم، والله عز وجلّ يعترف..

((ولقد أضل منكم جبلّاً كثيراً أفلم تكونوا تعقلون))، لقد نجح الشيطان الملعون في إضلال عدد كبير من بني آدم، هذه الآية تحمل في طيّاتها أسلوب استفهامٍ توبيخيٍّ من الله عزّ وجل إلى بني آدم..

وتستمرّ الحكاية بشيطان ملعونٍ يوسوس ويزين المعاصي ((وزين لهم الشيطان ما كانوا يعملون))، وإنسان يستجيب لهذه الوسوسات، ويعصي، ويتوب، وربٌ رحيمٌ يغفر ((قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم))..

السحر، والتواصل المباشر مع الشياطين

السّحر، هو بكل بساطةٍ: عزائم أو رقى تؤثر في الأبدان والقلوب، فيمرض، ويقتل، ويفرق بين المرء وزوجه -طبعاً كله بإذن الله-، والسّاحر، ما هو إلا شيطان من الإنس، يقوم بأفعال ومعاصي دنيئة للتواصل مع شياطين الجنّ، بهدف الإفساد في الأرض..

مقدّمة هذه التدوينة لم تكن سوى مجرّد فقرة ترويجيّة لتدوينتي الثانية في سلسلة "عالم الجنّ"، فيها سأوضح بالتفصيل، وكذلك سأذكر أكثر طائفة تمارس السحر في فلسطين، سأنشرها قريباً..

الأربعاء، 3 أكتوبر 2018

برنامج ويكيبيديا للتعليم - جامعة النجاح الوطنية 2018/2019.

برنامج ويكيبيديا للتعليم:
هو برنامجٌ يهدفُ إلى تَعريفِ الطلاّب بموسوعة ويكيبيديا حتى يتمكّنوا من إثراء مقالاتها، وطُبّق البرنامج حتّى هذه اللّحْظة في ثَلاث جامعاتٍ فِلسطينيّة وهي جامعةُ بيرزيت أوّلاً، وجامعةُ النّجاح ثانياً، وجامعةُ العاصمة، القدس ثالثاً.

شعارُ البرنامجْ بالعربيّة


كما وطبّق البرنامج أيضاً في عدد من الجامعات العربيّة منها الجامعةُ الأردنيّة والجامعةُ الهاشميّة في الأرْدنْ، وجامعةُ القاهِرَة وعَيْن شَمْس في مِصْر، وجامعةُ الْملك سعود في السعوديّة، وكذلكَ، طُبّق في عددٍ من الجامعاتِ العالميّة مِنْها: جامعةُ هارفرد في الولايات المتّحدةِ الأمريكيّة وجامعةُ لنْدن وأُكسفوردْ في الْمَمَلكةِ المتُّحِدَة.

النسخة الثالثة - جامعة النّجاح الوطنية

هذه هي النّسخة الثالثة من برنامج التّعليم في جامعة النّجاح الوطنيّة، تم إطلاقها على مَساق الجيولوجيا وعلوم الأرض مع الدكتور رُضوان الكيلاني في قسم الهندسة المدنية - كليّة الهندسة.

أود أن أتقدم بجزيل الشّكر إلى الطالب عبد الرحمن يوسف، فهو صاحب الفكرة وهو من أشرف على سير البرنامج والتنسيق مع الطلّاب.

شارك في هذه النّسخة 13 طالباً من طلاب الهندسة المدنيّة دفعة 116، وساهموا بإثراء مقالين بأعلى جودة في موضوع المساق.

ويكي مساق


وقد تمّ في هذه النّسخة -ولأول مرة- خرط الطلبة المشاركين بمساق الكترونّي يهدف عبر سلسلة من الفيديوهات المعدّة بجودة عالية من محررين مخضرمين، إلى تعريفهم بعالم ويكيبيديا من الألف إلى الياء، وتم إعداد استبياناتٍ لتقييم مدى متابعة وفهم الطلّاب المشاركين، وبالتأكيد، كانت نتائجهم رائعة.

الحفل

في الثاني من أكتوبر عام 2018، كرّمت مجموعة مستخدمي ويكيميديا في بلاد الشّام الطلبة المشاركين بالتعاون مع الفرع الطلابي للجمعيّة الأمريكية للمهندسين المدنيّين والبناء في مدرّج كليّة العلوم، وقد حضر الحفل مساعد عميد كليّة الهندسة الدكتور منذر دويكات، والدكتور ناجح تميم، والدكتورة ريما نصّار، والدكتور هند طبيلة، والدّكتور محمد سماعنة، ومنسّق برنامج التعليم في فلسطين المحرر فرح جاك مستكلم.

كما وتم في الحفل بثّ كلمة مسجلّة لكل من جيمي ويلز، مؤسس موسوعة ويكيبيديا، وعبّاد ديرانيّة، منسّق اللغة العربية في مشاريع مؤسسة ويكيميديا والمنسّق العام السابق لمجموعة مستخدمي ويكيميديا بلاد الشّام.

عرض كلمة جيمي ويلز في الحفل

صورٌ من الحفل:


































النهاية

ستكون هذه آخر نسخةٍ أنظمها من برنامج ويكيبيديا للتعليم في حياتي الجامعيّة، آمل أن أعود إلى تنظيم مثل هذه النسخ في المدارس والجامعات مستقبلاً، لقد كانت النسخ الثلاث رائعات جدّاً.

سأعمل الآن على تخصيص وقت أكبر لمبادرة ض لتطوير ويكيبيديا العربية، في حال أردت التعرف على المبادرة والمشاركة في مسابقتها التي تقام كل شهرين اضغط هنا.

شكر خاص:

أود في النهاية أن أتقدم بجزيل الشكر إلى كلّ من:
- زملائي طلاب الهندسة المدنية دفعة 115 و 116 على مشاركتهم في البرامج وإنجاحها.
- المحاضرين الذين تبنّوا البرنامج، وهم الدكتور رضوان الكيلاني، الدكتور ناجح تميم، الدكتور محمد غزال، والدكتور عبد الحليم خضر الذي خصص محاضرة للحديث عن ويكيبيديا في مساق "مبادىء البحث العلمي"
- الفرع الطلابي للجمعية الأمريكية للمهندسين المدنيين والبناء ASCE، على جهودهم الرائعة في تنظيم وإنجاح الحفل.
- زملائي المحررين والإداريين في الموسوعة.
- الشكر واصل أيضاً لكل من فراس الوزني، ومحمد دويكات، ومثنى غانم، وشوكت نبيل على جهودهم في تصوير وتوثيق الحفل وإعداد فيديو ترويجي.
- والشكر لكل من حضر الحفل، وساهم في إنجاح البرنامج

نسخ برنامجْ التّعليم:

أنشطةٌ أخرى لمجموعة ويكيميديا بلاد الشّام في فلسطين:



السبت، 22 سبتمبر 2018

عــالمُ الجــــنّ (1)

تنويه: المعلومات الوادرة هنا غير علمية، إنما هي معلومات غيبية تعتمد على الإيمان.

قبل أن أخوض في العرض، سأبدأ بقولِ الحقيقة، والاعتراف، أنا اؤمن بكتاب الله العظيم، إلا أنني، وبصراحةٍ، لم أصدق يوماً وجود ما يُسمّى بمخلوقات الجنّ في وقتنا الحاليّ، بل، وكنت دائماً ما أسخر من سيرتهم، كنت أظنها مخلوقاتٍ خلقها الله قديماً واندثرت، ولم يعد لها أي وجود...

في الفترة الماضيةِ من حياتي، مررتُ بعدة تجارب، أدت في النهاية إلى أنّ عرفتني بعدد من الأشخاص الذين نجحوا في الاتّصال بعالم الجنّ -سأوضح ذلك أكثر لاحقاً في هذه التدوينة- مما دفعني إلى القراءة أكثر عن عالمهم، وهذه التدوينة هي عبارة عن الجزء الأول مما سأكتبه في الموضوع.

عالم الجن

"وما خلقتُ الجنّ والإنس إلا ليعبدون"

هذه آية من كتاب الله -عزّ وجلَ-، وهي واضحة، وفيها إقرارٌ واضحٌ بوجود عالمِ الجنّ، وكيف أنهم مكلّفون بالعبادة مثلنا تماماً.

عددهم وأعمارهم

يبلغ عدد الجنّ حوالي 800 مليار حول العالم، إن أعدادهم الكبيرةَ تعود إلى أنّ أعمارهم تفوق أعمارنا بكثير، يعمّرون كثيراً لدرجة أن بعضهم أصبح ينكر حقيقة الموت! وأطولهم عمراً هو الملعون إبليس الذي "قال رب انظرني إلى يوم يبعثون، قال إنك من المنظرين"..

" وأنا منا الصالحون ومنّا دون ذلك كنا طرائق قددا" الجن، هم عالم مثلنا

بمجرّد ذكر كلمة الجنّ على مسامع الإنس، فإن عدداً من الأفكار السلبية والسيئة والمخيفة تخطر في البال، إلا أنّهم في الحقيقة، عالمٌ مثلنا، فيهم الصالحون "إنا سمعنا قرآنا عجباً، يهدي إلى الرشد فآمنا به"، والمفسدون والفاجرون، يتزوجون ويتكاثرون بل ويخونون حتى، فيهم الأطفال والرّجال والنساء، يعيشون معنا، في عالمنا، بل وربّما أحدهم مستلقٍ بجانبك الآن ويقرأ هذه التدوينة معك ..

"يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم"

إن كلمة "جنّ" معجميّاً تعني: "ما استُتِر"، ولكوننا نحن -الإنسَ- لا نستطيع رؤيتهم، فقد تمت تسميتهم بالجنّ "ما استتر علينا"، يتفوّق علينا الجنّ بأنهم يمكنهم رؤيتنا، أما نحن -بطبيعتنا- لا يمكننا ذلك.

لم أخض في تفسير الآية في الأعلى كثيراً، ولا أدري صراحةً إن كان لها تفسيرٌ مختلفٌ، والقرآن العظيم أثبت أن النبي سليمان (وهو من الإنس) وهبه الله وأصحابه رؤية الجنّ (وهذا أمر ثابت لا خلاف فيه)، وبعد البحث المطوّل في المواقع الإسلامية الموجودة على الإنترنت، توصّلت إلى هذه الفتوى من موقع إسلام ويب، التي جاء في خلاصتها "رؤية غير الأنبياء للجن ممكنة وواقعة، ولكن بعد تشكلهم في صورة غير صورتهم التي خلقوا عليها" .. بإمكانك قراءة الفتوى هنا.

وبعض من علماء التفسير فسّر الآية في الأعلى أن الجنّ، بإمكانهم رؤية الإنس بكل الأحوال، أما الإنسُ فلا يمكنهم رؤية الجن بحالتهم الطبيعية التي خلقوا عليها، بل يمكنهم رؤيتهم عندما يتحولون من حال لآخر، وقد ثبت في بعض الأحاديث الصحيحة أن الجنّ يتشكل أحيانا على هيئة الحيوانات .. والله أعلم.

كتب الدكتور عمر بن سليمان الأشقر، وهو أحد الشيوخ المولودين في نابلس، والذي ألف عدّة كتبٍ من ضمنها "عالم الجنّ والشياطين" أنه قد التقى بأناسٍ ثقاتٍ أخبروه عن قدرتهم على محادثة الجن ورؤيتهم.

إن الاتصال مع الجنّ أمر شائعٌ ومعروفٌ لدى المشعوذين والسّحرة بقصد الشرّ والإفساد في الأرض وعامّة الناس يعرفون ذلك، ولكن اتضح لي بعد البحث المطوّل والسؤال أن هناك بالفعل عدداً لا بأس به من الإنس يجرون اتصالاً مع الجنّ المسلم في سبيل الخير أيضاً، وقد التقيت ببعضهم كثيراً، وبالفعل، أثبتوا لي، بأفعال تفوق الخيال، صحّة كلامهم..

العرب، والجنّ

لقد عرف العَرَب في الجاهليّة وغير المسلمين مخلوقات الجنّ -سأوضح ذلك عندما أتحدّث عن أحد الطوائف التي تعمل بالسّحر-، اتُّهم الرسول -صلى الله عليه وسلّم- في بداية دعوته بالجنون والسحر، وهو ما يعني أن هذه الأمور كانت معروفة عند العرب، حتى قبل مجيء الإسلام، وكان أيضاً عندهم من يطبب من الجنّ، لدرجة أن أحدهم قد جاء إلى النبيّ صلى الله عليه وسلم ليرقيه! فانتهى به الحال إلى الإسلام..

كلمة "مجنون" في الأصل تعني "أصابه مس الجنّ" ومنها اشتقت الكلمة!

الجن والشيطان

للأسف، يحدث خلطٌ كبير بين التسميتين! حتى في كتاب الشيخ عمر الأشقر "عالم الجن والشياطين" فقد لاحظت أنه هو الآخر يخلط بين اللفظين! الجنّ مخلوقات مثلنا فيهم الصالح وفيهم المفسد، ولفظ الشيطان هو لفظ يطلق على الكافر المفسد منهم فقط.

عرش إبليس

قال الرسول صلى الله عليه وسلم، وهو حديث صحيحٌ من صحيح مسلم :"إن إبليس يضع عرشه على الماء ثم يبعث سراياه، فأدناه منه منزلة أعظمهم فتنة"، أكد لي كل الأشخاص الذين التقيت بهم ممن يتواصلون مع الجنّ المسلم أن عرش إبليس والشياطين موجود في منطقة مثلث برمودا الواقعة في المحيط الأطلسي بالقرب من الولايات المتحدة الأمريكية، وهو معروفٌ باسم مثلث الشيطان حتى!

في الحقيقة، وجدتُ كثيراً من الكتب والمقالات حول هذا الموضوع، بعضها مريبٌ جدّاً، ما ميّزها جميعها هي أنها كتب غير علميّة، بل يعترف أحد المؤلفين في كتابه أن المعلومات جميعها مأخوذةٌ من جنّ مسلمٍ يتواصل معه! أنا صراحةً لم أصدق معظمها ولم أكذبه أيضاً، والله أعلم..

أعمل الآنً على كتابة الجزء الثاني وربّما أنشره في الفترة القريبة القادمة .. فيه إجابةٌ على سؤال "هل يمكن حقّاً لورقةٍ، كتب عليها بعض الطّلاسم الغريبة، أن تكون سبباً في تدمير حياة إنسان بالكامل؟" وكيف ذلك، وتفسيرٌ لبعض الأمور في عالم السحر، والسبب في أن الله جعله من السبع الكبائر، وفيها أيضاً تعريفٌ بأكثر من يمارس السحر في فلسطين والعالم..


السبت، 15 سبتمبر 2018

برنامج ويكيبيديا للتعليم - جامعة بيزريت 2018.


تمّ اليوم في جامعة بيرزيت تكريم الطّلبة المشاركين في برنامج ويكيبيديا للتعليم مع الدكتور جوني استبان في قسم العلوم الحياتيّة التابع لكليّة العلوم، في تدوينتي هذه استعرض أهم إنجازات البرنامج وبعض الصور من تكريم الطلبة المشاركين.

برنامج ويكيبيديا للتعليم:

هو برنامجٌ يهدفُ إلى تَعريفِ الطلاّب بموسوعة ويكيبيديا حتى يتمكّنوا من إثراء مقالاتها، وطُبّق البرنامج حتّى هذه اللّحْظة في ثَلاث جامعاتٍ فِلسطينيّة وهي جامعةُ بيرزيت أوّلاً، وجامعةُ النّجاح ثانياً، وجامعةُ العاصمة، القدس ثالثاً.

شعارُ البرنامجْ بالعربيّة


كما وطبّق البرنامج أيضاً في عدد من الجامعات العربيّة منها الجامعةُ الأردنيّة والجامعةُ الهاشميّة في الأرْدنْ، وجامعةُ القاهِرَة وعَيْن شَمْس في مِصْر، وجامعةُ الْملك سعود في السعوديّة، وكذلكَ، طُبّق في عددٍ من الجامعاتِ العالميّة مِنْها: جامعةُ هارفرد في الولايات المتّحدةِ الأمريكيّة وجامعةُ لنْدن وأُكسفوردْ في الْمَمَلكةِ المتُّحِدَة.

إنجازات البرنامج - جامعة بيرزيت 2018

شارك في البرنامج 56 طالباً وطالبة وساهموا في كتابة وإثراء 23 مقال في موضوع العلوم الحياتية على ويكيبيديا، كما وتمّ تدقيق المقالات وتقييمها من قبل محررين مختصين، للتعرف أكثر على إنجازات البرنامج ومقالات الطلاب والتقييم هنا.

التكريم

في الخامس عشر من أيلول، كرّمت مجموعة مستخدمي ويكيميديا بلاد الشّام الطلبة المشاركين في البرنامج، وكان هناك تكريمٌ مميّزٌ للطلبة الذين حصلت مقالاتهم على أعلى تقييم، وهم شذى دغش وآلاء صندوقة في الترتيب الأول، وأسيل نجار وندين عامر وارجوان قرش وليندا خواجا في الترتيب الثاني.

صور من التكريم












من اليمين: المحرر فرح مستكلم، الدكتور جوني استبان، المحررة ندين قطينة، أنا.

نسخ برنامجْ التّعليم:

أنشطةٌ أخرى لمجموعة ويكيميديا بلاد الشّام في فلسطين: